Tajawal


حياة بعض المشاهير.. كم هي مليئة بالطرائف والغرائب التي تظل تحيط بهم طوال سنوات أعمارهم، وتمتد حتى في لحظاتهم الأخيرة التي تكون عادة غامضة مثيرة للتساؤلات!

ومن أغرب الأشياء التي يمكن اكتشافهم في حياة هؤلاء المشاهير، هي وصاياهم وأمنياتهم الأخيرة، والتي تكون في كثير من الأحيان شديدة الغرابة باعثة على الذهول، ونقدم لكم في السطور التالية مجموعة من أغرب الوصايا التي أوصى بها عدد من المشاهير قبل موتهم:

وليام شكسبير – توفى 1616

أوصى الشاعر والكاتب المسرحي الإنجليزي وليم شكسبير بأن يعطوا لزوجته ثاني أفضل سرير في أثاث منزله!

هذا الطلب من شكسبير أثار الكثير من التكهنات حول علاقته مع زوجته آن هاثاواي، خاصة وأن ذلك السرير كان عادي للغاية وغير باهظ الثمن فما كان سوى سرير نظيف وتقليدي، وخالي من البراغيث، ما أثار كثير من التساؤلات حول المغزى منه.

إلا إن أكثر ما يثير الغموض في وفاة شيكسبير هو المرثية التي كتبها على قبره والتي يقول فيها: “ملعون الرجل الذي يحرك هذه الحجارة ويحرك عظامي” وافترضوا أنها كتبت لتخفيف لصوص القبور، ولكن زوجته أخذت العبارة على محمل الجد وبعد 7 سنوات ماتت وطلبت أن تدفن بعيدا عنه حتى لا تصيبها اللعنة!

تشارلز ديكنز- توفى 1870

طلب الكاتب الإنجليزي الشهير تشارلز ديكنز أن يرتدي مشيعي جنازته أوشحة عليها ألوان قوس قزح مع أشرطة طويلة مربوطة في قبعاتهم، كما طلب أن تكون جنازته مفتوحة للعامة ويمشي بها كل من يشاء، إضافته إلى كل هذا طلب أن يدير الجنازة ثلاثة فقط من المضيفين الذين الذين ينظمون مثل هذه المناسبات وأن تكون إجمالا جنازة بسيطة.

إلا أن شيئا من ذلك لم ينفذ، حيث أقيم له موكب جنائزي مهيب حضره كل رجال الدولة، وقالوا “إن الرجل الذي أطيع كلامه طول حياته ليس من حقه أن يطاع بعد موته”!

جورج برنارد شو – توفى 1950

طلب الكاتب الأيرلندي جورج برنارد شو ألا يتم صنع شاهد قبره على أي شكل ديني أو تضاف إليه أي رموز دينية أو صلبان أو رموز التضحية بالدماء.

كما تضمنت وصيته طلبا رفضته المحكمة، حيث طلب أن يخصص جزء كبير من تركته لتعزيز الأبجدية الجديدة، فيما قررت المحكمة توزيع ميراث برنارد على 3 منظمات هي المتحف البريطاني ومعرض أيرلندا الوطني والأكاديمية الملكية للفنون المسرحية.

بنجامين فرانكلين – توفى 1790

كانت آخر أمنيات السياسي الأمريكي بنجامين فرانكلين، وهو واحد من أبرز مؤسسي الولايات المتحدة الأمريكية، متعلقة جميعها بابنته، حيث طلب ألا تشارك ابنته سارة في “هواية مكلفة ولا ترتدي المجوهرات ولا تشارك في الأعمال غير المجدية”.

ويبدو أن فرانكلين كان يخشى على ابنته من أن تفتنها مظاهر الحياة، والدليل على ذلك، أن سفيرة فرنسا لدى أمريكا أعطت فرانكلين صورة للملك لويس السادس عشر في إطار مرصع بالماس فأخذ الصورة وترك الإطار لابنته سارة بشرط ألا تخلع المجوهرات من الإطار وترتديها.

هاري هوديني – توفي 1926

طلب الساحر الشهير هاري هوديني أن تنتظره زوجته في جلسة تعقدها بشكل سنوي يتمكن من كشف نفسه لها.

واهتم هوديني في نهاية حياته بتحضير الأرواح، وأخذ يحاول استحضار روح والده بعد وفاته حيث كان يفتقده كثيراً.

ولكي يصبح كلام هوديني منطقي، ترك لزوجته مذكرة سرية تضمنت 10 كلمات تم اختيارها عشوائيا قال إنها تتضمن شكل التواصل معها بعد وفاته، ولمدة 10 أعوام عقدت زوجته جلسة في عيد الهالوين في انتظاره، إلا أنه لم يظهر أبدا.

نابليون بونابرت – توفى 1821

أوصى القائد الفرنسي نابليون بونابرت أن يتم قص شعره بعد موته ويقسم بين أصدقائه، وبسبب هذه الوصية، تم اكتشاف سببا من الأسباب التي أدت إلى وفاته.

فبعد وفاته بفترة تم أخذ قليل من الشعر الذي أوصى بإهدائه لأصدقائه، وتم تحليله ليتم اكتشاف أنه مغطى بالزرنيخ مما كشف أنه عانى من حالة قيء دموي قبل موته.

ورجح البعض أن هذا الزرنيخ وصل إلى جوفه، بسبب طلاء جدران غرفته بالزرنيخ مما أصابه بحالة التسمم البطيء الذي أفضى إلى إصابته بسرطان المعدة المميت في النهاية.

المصدر: موقع listverse.com