قبل اختراع “واتس آب” ومحادثات الفيديو والأقمار الصناعية، كان للغياب وقع حقيقي في قصص الحب، وكان الإحساس بالبعد والفراق لا يزول أثره إلا بقبلة وحضن لقاء صادق

وتستعرض الصور التاليةن مجموعة من مشاهد الحب الحقيقي في زمن الحرب، والتي كانت تسجل إما لقاء أخير قبل الوداع، أو لقاء طال الاشتياق إليه بعد غياب طال.

ولأن لقاء الوداع في زمن الحرب قد يكون اللقاء الأخير، فإن من ظهروا في تلك الصور حرصوا على أن يعبروا عن حبهم الصادق، قبل أن يغادروا الحياة ويتركوا خلفهم حبيبة بقلب جريح.

1 – الحرب الكورية – قبلة الوداع بلوس أنجلوس، 6 سبتمبر 1950

2 – جنود الجيش الأمريكي يودعون محبوباتهم قبل التحرك نحو الشرق الأوسط عام 1963

3 – بحار يقبل ممرضة في تايمز سكوير في نيويورك لحظة إعلان نهاية الحرب العالمية الثانية، 1945

4 – لقاء حار بين جندي وحبيبته عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية – كونيتيكت، 1945

5 – مغادرة القوات الأمريكية في أبريل 1943 – محطة نيويورك بنسلفانيا

6 – لحظة مغادرة جنود بريطانيين متوجهين للمشاركة في الحرب العالمية الثانية، لندن، 1940

7 – جان مور يركع ويقبل خطيبته على كرسي متحرك – الحرب العالمية الثانية – نيبال 1945.

8 – الحب والحرب عام 1940

9 – أحضان في محطة قطار قبل الذهاب للحرب العالمية الثانية

10 – جندي أمريكي يقبل صديقته الإنجليزية في حديقة هايد بارك، 1945

11 – مغادرة القوات الأمريكية في أبريل 1943 محطة نيويورك بنسلفانيا.

12 – الجنود الأمريكان يخرجون رأسهم من القطار لتوديع حبيباتهم قبل الذهاب للحرب عام 1935.

13 – القوات الأنجليزية الجوية الثامنة عام 1945.

14 – الجنود الإنجليز يودعون زوجاتهم استعداداً للذهاب إلى مصر عام 1937

15 – بحار يقاتل من أجل الحصول على قبلة 1945

16 – مغادرة القوات في أبريل 1943 محطة نيويورك بنسلفانيا.

17 – جندي بريطاني يهمس في أذن أحد افراد أسرته قبل أن يتركهم ويغادر للحرب 1939

18 – مدرسة الجيش المحلي – ميسيسيبي، الولايات المتحدة، 1943

19 – جنود الولايات المتحدة الأمريكية 1922

20 – تقابل حبيبها بعد عودته من الحرب بحذاء التزلج لا نعلم من منهم فاجأ الآخر، 1940