Tajawal


يرجع علم النفس أغلب التناقضات السلوكية والمشاكل النفسية التي يمر بها الأشخاص لشيء حدث في مرحلة الطفولة، مرحلة تكوين الشخصية.

ولهذا السبب عليك مراعاة ما تقوله لأطفالك جيداً؛ فالصفات الشخصية مكتسبة وليست موروثة، حيث يكتسب الأطفال العقد النفسية والخلل النفسي، كما يمكنكم توريثهم الصفات الجيدة إذا أردتم.

ولهذا تنصحكم خبيرة التربية ومستشارة العلاقات الأسرية الدكتورة شيرين الريس بأن تمتنعوا عن قول بعض الجمل التي يعكس مفهوما خاطئا في عقول وشخصيات الأطفال:

١- أنا فخور بك

لا تقل لطفلك أنا فخور بك دائما عندما يقوم بعمل جيد أو يبدي صفات الأطفال الصالحين؛ لأن هذا سيجعل الطفل يفعل كل ما هو جيد راجياً أن ينول فخرك به أو لمجرد أن تفخر به حتى لو كان ما يحققه لا يسبب له هو الفخر بذاته.

فعندما يكبر هذا الطفل سيكون دافعه الأول في عمل كل شيء نيل ثناء الآخرين عليه واستحسانهم، وقد ينهار الطفل أمام أقل قدر من النقد حتى إن كان في غير محله.

٢- “علشان ماما قالت كده”

لا تكن طفل مع طفلك في وقت الجد.. هذه القاعدة في التربية صعبة الفهم لدى بعض الآباء ولكن باختصار عليكم أن تعاملوا الأطفال على أنهم أشخاص بالغين عاقلين وتناقشون معهم أسباب منعهم من بعض الأمور أو رفضكم لبعض طلباتهم بشكل منطقي مقنع ولا تقولوا الجملة الشهيرة “لأن بابا أو ماما قالت كدا” بدون أسباب

مثل هذا العند الأبوي يخلق بداخل الطفل عند كبير يمارسه معك بعد ذلك في أقرب وقت، كما أنه يشجعه على فعل أمور تفتقر للمنطق ولا يهتم أن يكون لأفعاله سبب.

٣ – لا يوجد وردة لونها أسود

بعض الأطفال يقومون بأمور غريبة أثناء اللعب في وقت الفراغ مثل أنهم يلونون الورود باللون الأسود ويلونون القطط باللون الأرزق ويضعون الدمى داخل الأدراج بدلاً من وضعها فوق الأسرة اللعبة.

وعندما تشاهد الأمهات أطفالهن وهم يفعلون هذا وقت اللعب تسرع إليهم لتنتقد طريقة لعبهم، وهنا الخطأ الكبير الذي يجعل الطفل يفقد حس القيادة واتخاذ القرار.

فعلى الأم أن الطفل حرية اختيار اللعبة التي يريدها وأن يلعبها بالطريقة التي تروقه لتبني في شخصيته القدرة على اتخاذ القرار والاختيار

٤- ماما أنا بردان.. لا أنت لابس كويس!

“ماما أنا جعان.. أنت لسه واكل”، مثل هذه العبارات التي نتذكرها جميعاً عندما كنا نذهب لأمهاتنا نشكو من شيء ما وليكن أننا نشعر بالجوع فتقول لك أنك تواً أنهيت طعامك وهذا ليس أكثر من دلع، وغيرها من المشاعر الكثير التي كانت تقابل بالتجاهل عندما نعبر عنها.

تقول خبيرة العلاقات الأسرية هنا رضوان إن الإنسان يولد ولديه القدرة على التعبير عن مشاعره بشكل جيد ولكنه يفقدها كلما تقدم في العمر وهذا نتيجة الخلل الذي نعاني منه وقت الطفولة والطريقة الخاطئة التي تقابل بها الأمهات تعبيرنا عن مشاعرنا وأكثر هذه المواقف شهرة وتكرار بين الأطفال هي المواقف التي يمكن فهمها من الجملة التالية: “ماما أشعر بالنعاس.. أنت لا تشعر بالنعاس أنت فقط تتهرب من المذاكرة”.