Tajawal


قال النجم الأمريكي توم هانكس في برنامج Kevin Pollak’s Chat Show أو برنامج كيفين بولاك الحواري: “عليك أن تتعلم قول لا، وهو شئ عسير جداً ليقال!”. قصد هانكس صعوبة رفض النجم للأدوار التافهة، خاصة إذا ما جاءت من شركة كبرى أو صديق عزيز. لكنك حين تطوف في تاريخ السينما الهوليوودية أو غيرها، ستجد نجوماً قالوا لا ببساطة، لأشياء أخرى تماماً، ربما لن تتوقعها على الإطلاق!

إليك في السطور التالية أغرب 10 لاءات قالها نجوم السينما والتي قد تدهشك مبرراتهم وتثير حيرتك:

10)
الفيلم: Batman: The Movie أو الرجل الوطواط: الفيلم (1966)
النجم: سيزار روميرو
السبب: لن أحلقه!

قال الممثل الأمريكى سيزار روميرو لا لحلاقة شاربه كي يؤدي شخصية الچوكر، عدو الرجل الوطواط الذي لا يملك شارباً، فما كان من صنّاع الفيلم إلا أن وضعوا كماً كبيراً من الماكياچ على الشارب لإخفاءه، وكانت النتيجة هى الشكل المعروض في الصورة، الذي ظهر به روميرو طيلة الـ104 دقيقة؛ مدة عرض ذلك الفيلم!

9)
الفيلم: They Live أو إنهم يعيشون (1988)
النجم: رودى بايبر
السبب: زوجتي أغلى من الفيلم!

قال نجم الملاكمة الذي تحول للتمثيل، رودي بايبر، لا لخلع خاتم زواجه أثناء تصوير هذا الفيلم. وعلى الرغم من أدائه شخصية رجل غير متزوج، بل لا يملك مالاً للزواج، فإنك ستلاحظ خاتم زواج في يده اليسرى في مشاهد متعددة. بالمناسبة، كيتى ديدرتش، زوجة بايبر وأم أولاده الأربعة، بقيت زوجته منذ عام 1982، حتى وفاته فى 2015، على عكس زيجات المشاهير المعروفة بأنها لا تستمر طويلاً.

8)
الفيلم: Quills أو الريشات (2000)
النجم: يواكين فينيكس
السبب: ممنوع جلود الحيوانات!

قال النجم الأمريكي يواكين فينيكس لا لارتداء أحذية مصنوعة من جلود الحيوانات في هذا الفيلم، لأنه نباتي حتى النخاع، ويرفض ارتداء أي شئ مصنوع من حيوانات تم قتلها (فينيكس اعتاد الدفاع عن حقوق الحيوانات والطيور، وظهر في حملات دعائية تدعو لعدم أكل الديك الرومي!). لهذا اضطر منتجو الفيلم أن يصنعوا أحذية أخرى خصيصاً له، مصنوعة من مادة البولي يوريثين، البعيدة كل البعد عن المنتجات الحيوانية!

7)
الفيلم: Demolition Man أو رجل التدمير (1993)
النجم: چاكى شان
السبب: سأبقى طيباً إلى الأبد!

قال نجم الأكشن الهونج-كونجي چاكي شان لا للقيام بدور الشرير أمام صديقه النجم الأمريكي سيلفستر ستالوني في فيلم الأكشن والخيال العلمي الهوليوودي “رجل التدمير”. السبب بسيط: شان لا يلعب أدوار شريرة، وهي القاعدة التي طبّقها بإخلاص طوال عمره الفني، ليذهب الدور في النهاية للممثل الأمريكي ويسلي سنايبس. من الطريف أنك لو شاهدت الفيلم ستجد مشهداً قتالياً تبهر فيها بطلة العمل، ساندرا بولوك، ستالوني بضربات رائعة تسددها لأحد الخصوم، ولما يسألها الأخير متعجباً: “أين تعلمتِ الركل بهذه الطريقة؟”، أجابته: “من أفلام چاكي شان!”. (الصورة تضم سيلفستر ستالوني وجاكي شان في كواليس الفيلم)

6)
الفيلم: Ride the High Country أو إركب البلد العالية (1962).
النجم: راندولف سكوت
السبب: لن أصل لأبعد من ذلك!

قال الممثل الأمريكي راندولف سكوت لا لقبول أي أدوار أخرى بعد مشاهدة هذا الفيلم الذي شارك في بطولته، حيث رأى أنه لن يستطيع التفوق على الأداء الذي قدمه في دور راعي البقر المخادع “جيل ويستروم”، معتزلاً التمثيل نهائياً من سنة 1962 حتى وفاته سنة 1987!

5)
الفيلم: The Expendables 3 أو المستغنى عنهم – الجزء الثالث (2014).
النجم: بروس ويليس
السبب: مليون دولار في اليوم!

قال النجم الأمريكي بروس ويليس لا للعب دوره الشرفي “مستر تشريش”، في الجزء الثالث من سلسلة أفلام الحركة “المستغنى عنهم”، وذلك بعد رفض شركة الإنتاج نقده 4 مليون دولار مقابل 4 أيام عمل فقط. ورغم عرض المنتجين 750 ألف دولار في اليوم عليه، صمّم على قول لا. كان الحل في استبداله بالنجم الأمريكي هاريسون فورد، ليقوم بدور شخصية جديدة اسمها “مستر درامر”، تردد نفس ما كان سيقوله “مستر تشريش”!

4)
الفيلم: المراهقات (1960)
النجم: رشدى أباظة
السبب: وجه جديد لا، ممثل كبير نعم!

قال النجم المصري رشدي أباظة لا لأن يوجِّه إليه الوجه الجديد –وقتها– عمر ذو الفقار عدة لكمات ضمن أحد المشاهد، لهذا اكتفى المخرج أحمد ضياء الدين بأن يقوم ذو الفقار بمنع أباظة من مغادرة سيارته، عبر الضغط على ذراعه ببابها، مع توجيه لكمة واحدة له بعدها (حكى الفنان عمر ذو الفقار الواقعة في برنامج تلفزيوني قديم). أظن أن السبب كان خوف أباظة على صورته في عيون الجماهير، كنجم سينمائي يجسِّد قيم الرجولة والصلابة، وكيف يسقطه أرضاً مجرد وجه جديد، أقل شهرة وأكثر نحافة، والدليل أن أباظة وافق في العام ذاته، 1960، بأن يُضرَب 7 صفعات متتالية في فيلمه حب وحرمان، لكن على أساس أن ضاربه في ذلك الفيلم هو الممثل الكبير، سناً ومقاماً، حسين رياض.

3)
الفيلم: Went the Day Well ? أو هل مر اليوم جيداً؟ (1942).
النجم: بازل سنداي
السبب: طائفة دينية.

قال الممثل البريطاني بازل سنداي لا لإعادة تسجيل بعض من جمل حواره في هذا الفيلم. لماذا؟! لأنه عضو في طائفة دينية تحرِّم على أعضائها النظر إلى صورهم، وطبعاً حين إعادة تسجيل حواره، سيقف في استديو تسجيل صوتي أمام شاشة تعرض صورته! إما أن سنداي كان يزعم الأمر، متهرّباً من المهمة، أو أنه كان مؤمناً بهذه التعاليم؛ والتى –يقيناً– قضت عليه بعدم مشاهدة أفلامه، أو حتى النظر إلى نفسه في المرآة!

2)
الفيلم: Terminator 3: Rise of the Machines أو المدمر – الجزء الثالث : نهوض الآلات (2003)
النجم: أرنولد شوارزنيجر
السبب: مشهد الرافعة سيتم تصويره!

قال النجم الأمريكي أرنولد شوارزنيجر لا للمخرج جوناثان موستو الذي رفض تصوير مطاردة تتعلَّق فيها الشخصية التى يلعبها برافعة عملاقة، تنطلق بأقصى سرعة، لإنقاذ بطلي الفيلم المحبوسين داخلها. حيث خاف المخرج من تضخم ميزانية العمل، لاسيما أن المشهد يشمل تحطم مباني ترتطم بها الرافعة أثناء المطاردة. وحينما بلغ الإصرار مبلغه بشوارزنيجر، قرر دفع تكلفة المشهد –مليون و400 ألف دولار– من أجره، حتى تم تصوير تلك المطاردة بالفعل!

1)
الفيلم: Zanjeer أو القيود (1973)
النجم: راچ كومار
السبب: رائحة دماغ المخرج!

النجم الهندي راچ كومار (يمين) المخرج والمنتج الهندي باركاش ميهرا (يسار)

قال النجم الهندي راچ كومار لا لبطولة هذا الفيلم البوليسي، والسبب عجزه عن تحمل رائحة زيت الشعر الذى يستعمله مخرج ومنتج الفيلم باركاش ميهرا! راح الدور بعدها للممثل الصاعد –وقتها– أميتاب باتشان ليحقق الفيلم نجاحاً ساحقاً داخل الهند وخارجها، ويطلق نجومية باتشان، بل يحوِّل مسار السينما الهندية كلها من الأفلام الرومانسية إلى أفلام الأكشن والجريمة. ألستم معي في أن احتمال رائحة المخرج كان أفضل لكومار؟!

**

أحمد عبدالرحيم – سيناريست وناقد مصري