قالت وسائل إعلام محلية سعودية، إن توجيهات عليا صدرت عن وزارتي “التعليم” و”العمل والتنمية الاجتماعية” وكذا هيئة الهلال الأحمر، بتغيير مسميات 19 موقعا، ما بين منشأة وقاعة ومركزا ومدرسة وبرنامجا، حملت اسم ملك السعودية سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، دون الحصول على إذن رسمي.

وتضمنت التوجيهات ضرورة حصر جميع المواقع التي تحمل اسم الملك سلمان أو أيا من الملوك السابقين دون إذن أو اعتماد رسمي، مشددة على ضرورة تغيير تلك المسمياة.

وشملت المواقع التي تم تغيير أسمائها، قاعة بمقر وزارة التعليم، وقاعة بمبنى الهلال الأحمر، ومعهد لريادة الأعمال بجامعة الملك سعود، ومركز للإدارة المحلية بجامعة الأمير سلطان، وبرنامجا للتعليم من أجل التوظيف بجامعة الأمير سلطان، و13 مدرسة بعدد من المدن، بالإضافة إلى قاعة في مبنى وزارة العمل والتنمية الاجتماعية.

وتحمل العديد من الشوارع في السعودية اسم الملك الحالي سلمان بن عبدالعزيز، منها طريق رئيسي في الرياض، وشوارع أخرى في الخبر والدوادمي وغيرها، بخلاف شوارع وميادين تحمل اسمه في خارج السعودية، وبالأخص في الإمارات ومصر ولبنان واليمن.

ومن بين المؤسسات التي تحمل اسمه، مؤسسة الملك سلمان الخيرية، ومؤسسة الملك سلمان للإغاثة، ومؤسسة الملك سلمان للشباب، ومؤسسة الملك سلمان للإسكان، بالإضافة إلى برنامج الملك سلمان للابتعاث الخارجي، وبرنامج الملك سلمان للاتصالات المتكاملة.

وفي 2016، أعلن عن إنشاء جسر بري بين السعودية ومصر، على أن يحمل اسم الملك سلمان بن عبدالعزيز، وهو الجسر الذي لم تدشن عملية إنشائه حتى الآن.