Tajawal


تعتبر قصة ريا وسكينة واحدة من أشهر قصص الجرائم في التاريخ المصري الحديث، والتي تحولت إلى كثير من الأعمال الفنية التي ركزت على السنوات الأخيرة في حياة تلك السيدتين وكيف تحولتا إلى قاتلتين وعن الضحايا اللاتي وقعن بين أيديهن، وكيف كانت النهاية.

ولكن من بين التفاصيل الهامة في قصة ريا وسكينة، والتي لازالت تثير الكثير من الجدل حول حقيقتها، هو مصير “بديعة” ابنة ريا التي كانت سببا رئيسيا في الذهاب بريا وسكينة إلى حبل المشنقة.

وهناك روياتان مشهورتان حول مصير تلك الفتاة، وبالرغم من اختلاف التفاصيل، إلا أنهما تتفقان على أن بديعة توفيت بعد إعدام أمها وخالتها بسنوات قليلة.

سقوط ريا وسكينة

تقول الرواية الأولى أن بديعة كانت في العاشرة من عمرها عندما تم القبض على ريا وسكينة بعدما عثر بالمصادفة على مجموعة من الجثث أسفل منزلهما، وكانت بديعة في تلك الفترة موجودة بملجأ “العباسي” بالإسكندرية، حيث أودعتها أمها هناك كي تبعدها عن مسرح الجريمة؛ فطفلة في ذلك العمر يمكن أن تتسبب في كشف حقيقة ما يحدث داخل منزلهم.

وعندما بدأ التحقيق مع ريا وسكينة، لم تكن الأدلة كافية لإدانة السيدتين، فقرر وكيل النيابة سليمان عزت بك استدعاء بديعة من الملجأ، وسؤالها عما كانت تشاهده داخل المنزل.

وكانت شهادة بديعة هي الدليل الرئيسي الذي على أساسه تم توجيه الاتهام إلى ريا وسكينة ومن ثم الحكم عليهما بالإعدام شنقا، ليكونا بذلك أول سيدتين ينفذ فيهما هذا العقاب في التاريخ المصري الحديث.

ملجأ العباسي

إلى هنا تتفق الروايتان، ولكن بعد الإعدام يبدأ الاختلاف في التفاصيل، حيث تقول الرواية الأولى أن وكيل النيابة قرر إعادة بديعة إلى ملجأ العباسية، وإبعادها عن أسرة والدتها حتلى لا ينتقموا منها.

وفي الملجأ عاشت بديعة يتيمة الأب والأم، وتلقت معاملة قاسية من الجميع بحكم أنها ابنة “السفاحة ريا”، وبعد عدة أشهر، اشتعلت النيران في الملجأ بشكل مفاجئ وغير مبرر، وتوفي الغالبية العظمى من الأطفال الأيتام الذين كانوا داخل المبنى، وكان من بينهم بديعة.

ويؤيد هذه الرواية من يقولون ببراءة ريا وسكينة من التهم التي وجهت إليهما، ويؤكدا أنهما كانتا منضلتين ضد الاحتلال الإنجليزي، الذي قرر الانتقام منهما وتلفيق هذه التهم لهما لتبرير إعدامهما، ويرى أصحاب هذه الرواية أن الاحتلال أيضا هو من قام بإحراق الملجأ للتخلص من بديعة التي كانت تعرف الحقيقة وتعرف أن والدتها بريئة تماما من قتل النساء.

مرض السل

أما الرواية الثانية، ويتمسك بها المؤرخ محمد عبدالوهاب مؤلف كتاب “أسرار ريا وسكينة”، فتقول أن بديعة سافرت مع جدتها وخالها أبو العلا، إلى كفر الزيات قبل إعدام ريا وسكينة بأيام.

وهناك عاشت حياة صعبة في صحبة جدتها التي كانت تعاملها بقسوة بالغة، ولم تكن تتلقى أي رعاية على الإطلاق، ونتيجة لذلك تفاقم مرضها بالسل، وخلال أشهر توفيت وهي لم تتجاوز الثالثة عشر من عمرها.

ويقول محمد عبدالوهاب إن الحانوتي الذي دفن الطفلة اسمه “أحمد يونس إبراهيم” مؤكدا أن الصحف المصرية لم تذكر شيئا عن حريق ملجأ العباسي في تلك الفترة.

وسواء كانت نهاية بديعة في حريق ملجأ العباسي أو بالسل في كفر الزيات، فالثابت في كل الأحوال أنها ماتت وهي صغيرة السن، وأخفت معها سر ريا وسكينة الكبير وحقيقة أشهر سفاحتين في تاريخ مصر.