Tajawal


الأحداث المؤلمة مثل فقدان الأحبة، هي من الأمور الشائعة في حياة البشر، التي يتعرض بعض الأشخاص على إثرها لصدمات نفسية، الأغلبية تتعافى، ولكن في حالات أخرى فإن الأعراض تستمر وقد تتفاقم.

فقد شهدت منطقة وادي الخيل من معتمدية بني خداش في تونس، واقعة غريبة كان سببها فقدان الوالدين، حيث اختار رجل أن يحيى وحيدًا بعدما انتقل للعيش في مغارة أسفل جبل مع الحيوانات البرية بعد أن فقد والديه، حيث ظل بداخلها 15 عامًا قبل أن يتم الإبلاغ عن حالته من قبل بعض المواطنين التونسيين.

وعثر على الرجل وهو كهل يدعى محمد بن عمر الخرشوفي، يبلغ من العمر 51 عامًا ويزن عشرة كيلوجرامات، يعيش في المغارة في الجبال الرابطة بين تطاوين ومدنين منذ 15 سنة، لا يأكل الديدان، ولكنه يقتات مع الدجاج.

وصنفت حالة الخرشوفي ضمن الحالات النادرة والمرضية، فالرجل لا يتكلم وهو على ذلك الوضع منذ وفاة والديه، وقد انتقل للعيش في المغارة بالقرب من منزل شقيقته.

وكانت المفاجأة أن شقيقته رفضت نقله إلى المستشفى أو إخبار الإعلان عن حالته لدفع المسؤولين للتدخل وإنقاذه، إلا أن بعض أهالي المنطقة كانوا على علم بحالة الخرشوفي، الذي أطلقوا عليه “رجل المغارة”، قبل أن يقرر بعضهم إبلاغ السلطات عنه لإنقاذه.

وأظهرت الصور الأولى التي التقطت للرجل التونسي، مدى الضعف الذي تعرض له جسمانه نتيجة سوء التغذية، كما ظهر على أقدامه تقوس شديد نتيجة قلة الحركة وبقائه ساكنا لفترات طويلة جدا.