Tajawal


هل دخلت في تحدٍ أن تتحمل أكثر المشاهد رعباً في الأفلام؟.

هل دخلت في تحدٍ أن تعيش مشهد رعب في الحقيقة؟.

إذا ما ستقرأه في السطور التالية، فرصة لأن تعيش تجربة زيارة أكثر الأماكن رعبا في العالم، مثل جزيرة مليئة بأرواح أطفال، وغابات تدفعك للانتحار، والمستشفى التي تلقى فيها الزعيم النازي هتلر علاجه.

غابات الانتحار – اليابان

“أوكو جاهيرا” أو المعروفة بغابات الانتحار في اليابان، يقال إنها مليئة بالأرواح الشريرة والطاقات السلبية التي تجبر كل شخص يدخلها على الانتحار، أو إيذاء نفسه دون وعي، ومن يحالفه الحظ ويخرج من هذه الغابات حي، فإنه يصاب بالاكتئاب.

دير “ساو فرانسيسكو” – بيرو

وُجد في هذا الدير الموجود في العاصمة ليما، الكثير والكثير من الرفات البشرية لدرجة دفعت الرهبان أن يتخذوا منها وسيلة لتزيين المكان، فمن ينظر إليها أول مرة يعتقد أنه “ديكور مصنوع”، ولكن في حقيقة الأمر هي جماجم وعظام حقيقية.

مقبرة “تشاو شيلا” – بيرو

يبدو أن بيرو على علاقة وطيدة مع الرفات البشرية المحيرة، فهذه المقابر القديمة مليئة بالرفات البشرية التي يرجع عمرها إلى عام 1000 ميلادياً وهي مفتوحة للزوار!

كنيسة “نوسا سنورا” – البرازيل

تم تعليق قوالب من الشمع على أشكال أعضاء الجسم، حيث يأتي المرضى إلى الكنيسة ويتوجهون بالدعاء ويقرأون بعض التراتيل الخاصة بالجزء المريض منهم، والمعلق منه نموذج شمعي في سقف الكنيسة، طمعا في الشفاء.

المستشفى العسكري – ألمانيا

بُنيت هذه المستشفى عام 1898 لعلاج مرضى السل، ودخلها هتلر مرة واحدة لتلقي العلاج، واتخذها الناس رمزاً للرعب ويقيمون بداخلها حفلات صاخبة ومثيرة للرعب برغم معارضة السلطات.

مدرسة بريبيات – أوكرانيا

تم التخلي عن بلدة “بريبيات” تماماً من قبل أوكرانيا بعد ما أصابها انفجار نووي مروع في عام 1986، وهذه الأقنعة تشهد على الخوف والذعر الذي عاشه سكان هذه المدينة ومحاولاتهم الفاشلة للنجاة بأرواحهم.

جزيرة الدمى – المكسيك

هذه الجزيرة مليئة بالدمى المعلقة على أفرع الشجر والأوتاد، وتقول الأسطورة أن السكان قديماً كانوا إذا مات طفل في العائلة أخذوا دميته وعلقوها في الجزيرة، والبعض تحدث عن عودة روح الأطفال في هذه الدمى.

سراديب الموتى – إيطاليا

إذا زرت إيطاليا في أي وقت وكانت لديك رغبة في أن تعيش بعض المغامرة، فجرب أن تزور سراديب الموتى في مدينة باليرمو المليئة بجثث الكهنة المحنطة، الصامدة رغم تغيرات الجو ومرور الزمن، فإنك ستتجول بجوار جثث حقيقية.

حديقة التماثيل – فنلندا

منذ عام 1960 وحتى وفاته في عام 2010 كرس الفنان الفنلندي رونكونين فيجو حياته لنحت التماثيل المخيفة التي ملأ بها هذه الحديقة، وبعد موته ومن قبل ذلك زحفت الطحالب إلى هذه التماثيل لتزيدها رعباً، فهو مكان يستحق الزيارة.

تل الصلبان – ليتوانيا

لا يوجد مكان على وجة الأرض عليه صلبان أكثر من هذا المكان في ليتوانيا، المخيف في الأمر هو إصرار السكان على جلب المزيد من الصلبان لزيادة ارتفاع التل وإصرار السلطات على هدمها كل مرة، فالمنظر حقا ًمخيف.