Tajawal


“إذا لم يجدوا الخبز.. فليأكلوا الكيك أو البسكوت” من أكثر العبارات أنانية واستهتار في التاريخ الحديث والتي اعتبرها المؤرخون أحد شرارات الثورة الفرنسية، على اعتبار أن أفعال وتصرفات الملكة ماري أنطوانيت صاحبة هذه العبارة هي الشرارة الأكبر للثورة الفرنسية عام 1789.

كانت ماري زوجة الملك لويس السادس عشر ملك فرنسا، وعند قيام الثورة الفرنسية، قطع الثوار رأس ماري ولويس على المقصلة، انتقاماً للشعب الذي عانى الجوع والمرض لسنوات في ظل بذخ ماري وظلم لويس واستهتاره.

إلا أن هناك بعض النظريات التي ظهرت مؤخرا، اعتبرت أن ماري أنطوانيت بريئة من هذه العبارة التي أدخلتها التاريخ، والسبب هو أن أول من كتب هذه العبارة كان الفيلسوف “جان جاك روسو” في مخطوطات تعود لعام 1764 وكانت وقتها ماري التي ولدت في 1755 في التاسعة من عمرها، ولم تكن غادرت النمسا مسقط رئسها ولم تتزوج بلويس السادس بعد فقد تزوجت به في الخامسة عشر من عمرها.

ويؤكد البعض أن هذه العبارة ترجع لأحد ملوك فرنسا، ولم تنطقها ماري أبدا، بينما يؤكد آخرون أنه كان هناك قانون صدر قبل الثورة يلزم الخبازين بخفض أسعار الخبز، وعندما اعترضوا لارتفاع تكلفة صنعه، نصحتهم الملكة بخبز الكيك أو البسكويت بدلاً منه، بحسن نية منها، وليس استهزاء بالشعب، بحسب موقع “History.com”.