Tajawal


فاجأ رئيس تركمانستان، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، بهدية غير متوقعة، بمناسبة عيد ميلاد بوتين الخامس والستين، كانت عبارة عن جرو صغير.

وفي الوقت الذي يعرف عن الصين، أنها اعتادت إرسال حيوان باندا ضخم إلى بعض الدول، كهدية رمزية عن دفء العلاقات الدبلوماسية، إلا أنه ليس من الشائع أن يتهادى رؤساء الدول بهدايا من أربعة أرجل! حيث تكون الهدايا الرسمية عادة بعيدة عن الحيوانات.

وفيما يلي بعض من أغرب الهدايا التي تلقاها رؤوساء الدول، بحسب وكالة أسوشيتد برس الأمريكية:

جمل أفريقي

تلقى الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا أولاند، هدية عبارة عن “جمل” من السلطات في مالي عام 2013، كتعبير عن امتنانها لموافقة أولاند بإرسال قوات خاصة إلى مالي للمساعدة في مواجهات المتمردين الأصوليين.

الطريف أن الجمل اعتاد أن يحدث ضوضاء شديدة أزعجت أولاند، لذا قرر في النهاية أن يعهد بالجمل إلى أسرة في أحد المناطق الريفية لتربيته والعناية به.

فرخة الحظ

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، سبق وأهديت “فرخة” تجلب الحظ، أثناء زيارتها إلى ليبيريا عام 2007، وانتشرت لها صور اعتبرت محرجة مع الدجاجة عندما حاولت التقاط صورة معها، قبل أن تسارع بترك الفرخة لأحد مساعديها.

اللافت أن ميركل لم تعد إلى ألمانيا بصحبة الدجاجة الهدية، بل تركتها ليعتنى بها في مقر السفارة الألمانية بليبيريا.

الكلب بولكان

أما الرئيس البلغاري جيورجي بارفانوف، فقد سبق وأهدى الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش جرو صغير يبلغ من العمر شهرين فقط، ويدعى “بولكان” في عام 2005، وقيل حينها أن سعر الجرو بلغ 430 دولار.

وبالرغم من الشهرة التي حظي بها “بولكان” والتي تجاوزت مجرد حدود الهدايا الرئاسية، إلا أنه كان من الصعب تخزينه في الأرشيف الوطني مثل باقي الهدايا الرئاسية، لذا في النهاية، اضطر الرئيس بوش لشراء الكلب من السلطات الأمريكية طبقا للقواعد المنظمة للذلك، إلا أنه خشي الإبقاء عليه في تكساس خوفا من ألا يتحمل درجات الحرارة العالية في تلك الولاية، لذا أعاد إهدائه إلى أسرة ريفية في ميريلاند.

هدايا بوتين

وقبل خمسة سنوات، تلقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كلب بلغاري آخر، من رئيس الوزراء البلغاري بويوكو بوريسوف، وهو الجرو الذي أسماه “بوفي”، وهو اسم اختاره بعدما أطلق مسابقة رمزية لاقتراح أفضل اسم للكلب، وهي المسابقة التي فاز بها طفل يبلغ من العمر خمسة أعوام.

كما تلقى بوتين كذلك كلب آخر من نوع “أكيتا” يدعى “يوم” من أحد المسؤولين اليابانيين.

حيوانات الملكة

أما ملكة بريطانيا، الملكة إليزابيث الثانية، فيوجد قائمة طويلة بالحيوانات التي تلقتها كهدايا طوال الفترة التي قضتها على العرش والتي امتدت لـ65 عاما.

وتقول التقارير أن أغلب هذه الحيوانات كانت عبارة عن أحصنة، حيث تم استخدام بعضها لجر العربات الملكية، وهدايا أخرى كانت عبارة عن بجع بري وبطاريق وببغاوات، وكونجارو، ونمور، وثور أبيض.

وفي أغلب الأحوال، فقد كانت ترسل مثل هذه الهدايا إلى حدائق الحيوان أو للمراكز البحثية.