Tajawal


مضغوط؟ تشعر بالضيق؟ هناك شيئا يشعرك بعدم الراحة ولكن لا تدري ما هو؟

هل تعلم أن هناك بعض العادات اليومية التى تقوم بها ويكون لها تأثير سلبي كبير على مزاجك العام وإحساسك بالراحة والارتياح؟!

فإذا كنت ممن لا يحترفون الاكتئاب ويجدون فيها لذة خاصة، فاسترخى إذا قليلا ودعنا نتعرف لماذا تشعر بالتوتر..

1- لم تضحك اليوم

إذا كنت تجد صعوبة فى تذكر آخر مرة ضحكت فيها إلى أن سالت دموعك، فيجب عليك مراجعة نمط حياتك واختياراتك.

لن أذكرك بكل هذه العبارات التى تقول بفائدة الضحك لعضلة القلب وإطالة العمر واسترخاء العضلات وتخفيف الألم، فمسألة الضحك باتت من المسلمات المفروغ منها.

ابحث فورا عن شيء يدفعك للضحك من أعماق القلب، واترك نفسك العنان للانبساط والسعادة.

 

2- لم تذهب إلى “الجيم”

ممارسة الرياضة يليها حمام بارد يساعد العقل على الاسترخاء والتعامل مع التوتر بشكل أفضل.

الرياضة المستمرة تقيك من خطر الضغظ العصبي والتوتر، كما أنها ستساعدك على أن تبدو بشكل أفضل، ولذلك تأثير أكبر على راحتك النفسية.

 

3- تستمع إلى المزيكا الخطأ

اختار المزيكا الصحيحة واسمتع إليها.

لكل ذوقه ولكن عليك العودة إلى ما تحبه ويجعلك تدندن معه وتستمتع به.

ربما يكون عزف البيانو يهدئ الأعصاب، ولكن من قال إن الموسيقى الكلاسيكية فقط هي كل ما نبحث عنه.

 

4- تركت منزلك غير مرتب

لا تترك مواعين اليوم إلى الغد!

اغسل أطباقك أول بأول، ضع ملابسك مكانها، رتب محتويات غرفتك واستمتع براحة البال التى تتمناها.

“الكركبة” تنشر جوا من الشعور السلبي في المكان، وتأثر سلبا على مزاجك دون أن تشعر أنها السبب الرئيسي في إحساسك بالضيق.

 

5- لا تمارس الجنس كثيرا

مارس الجنس أكثر.

فممارسة الجنس واحدة من الأنشطة التى تزيل التوتر بشكل كبير وتساعد على الاسترخاء.

via GIPHY

6- لا تتنفس بشكل صحيح

تزداد سرعة التنفس فى أوقات التوتر، ذلك لن يفيدك كثيرا.

تعلم كيف تتنفس عن طريق بعض التمارين التي يمكن أن تستخدمها في أوقات التوتر والغضب.

 

7- لم تبتعد عما يزعجك

إذا كنت تشعر بالتوتر دائما فأنت لم تتجنب مسببات هذا الشعور.

ابتعد فورا عن كل ما يشعرك بالضيق، توقف عن رؤية أشخاص لا تحبهم، قم بتغير بعض الأنشطة اليومية التي تصادف زحمة السير وقم بإعادة جدولتها.

 

8- لم تقل شيئا لطيفا عن نفسك مؤخرا

كن واثقا من ذاتك، حدث نفسك عن أشياء أحسنت صنعها، أو عن صفة أنقذتك في بعض المواقف.

إحساسك بالرضى عن ذاتك، يساعدك على النظر بإيجابية إلى الحياة حولك، ويريك جوانبها المضيئة.

 

9- نومك سيء

إذا كنت ممن يسهرون للرابعة صباحا وهم يعلمون أن عليهم النهوض فى السابعة من أجل العمل فعليك مراجعة عادات نومك.

النوم السليم لا يحميك فقط من بعض الأمراض؛ ولكنه يجعلك تمتلأ بالنشاط ويمنحك شعورا أفضل بذاتك وحياتك.

 

10- لا تستطيع تنظيم وقتك

حان الوقت لأن تجعل تنظيم وقتك قيد التنفيذ وليس هدفا بعيد المنال.

ضع خطة والتزم بها، لا تؤجل ما تستطيع القيام به اليوم، امسك بزمام حياتك ولا تدع الوقت ينسل من بين يديك.

via GIPHY

11- تقول “نعم” كثيرا

قل “لا” إذا أردت ذلك، لا تفعل شيئا ضد رغبتك.

إحساسك باتخاذ القرارات أو المواقف النابعة من إراتدك الكاملة وليس المفروضة عليك، يمنحك شعورا بالقوة.

 

12- تُمسك بهاتفك كثيرا

اترك هاتفك، توقف عن مطالعة فيسبوك كل 10 دقائق.

تحرر من وسائل التواصل الإلكترونية بشكل أكبر؛ ستشعر بتحسن بكل تأكيد، فالحياة الواقعية مليئة بالأشياء التي تبعث على السعادة، ولكنها سعادة حقيقية وليست افتراضية كما هو الوضع على وسائل التواصل.