Tajawal


يمكن للبوتكس أن يأخذ سنوات من عمرك، ويجعل بشرتك تبدو أكثر شبابا ولكن من ناحية أخرى يظهرك الحقن السيء أكبر سنا مما كنت، والأسوء أن يمنحك وجها مخيفا مثلما حدث مع بعض النجوم العرب والأجانب الذين كان حظهم سيئا مع البوتكس.

و”البوتكس” مستحضر طبي يؤدي إلى تحسن كبير في مظهر خطوط التعبير بالوجه إذا ما حقن به، وهو ما يجعله يستخدم على نطاق واسع عالميا لاسيما بين المشاهير.

واستخدم في البداية لعلاج مشاكل الحول، ثم علاج اضطرابات الحركة المختلفة، حتى اكتشف قدرته الساحرة على محاربة التجاعيد وأصبح مقترنا بجراحات التجميل.

ويعمل البوتكس على إرخاء عضلات الوجه حتى لا تتكون التجاعيد ويستمر تأثيره من 4 إلى 6 أشهر.

إلا أن المشكلة تحدث إذا ما توجهت إلى المكان الخطأ أو الشخص الخطأ لتجري عملية حقن بالبوتكس في وجهك، فإجراء العملية بشكل غير صحيح، يسبب مضافعات خطيرة، أبسطها تغير ملامح وجهك تماما!

فإذا حدث وكنت أحد ضحايا عمليات البوتكس السيئة، فأنت عرضة لمضاعفات عدة منها الصداع والاحمرار والنزيف والتورم، ويعتمد الأمر على مهارة من يقوم بالحقن، خاصة إذا لم يستطع الطبيب تقدير الكمية المناسبة للحقن مما يسبب حالة تسمم عامة يُصاب فيها المريض بالوهن وضعف العضلات وصعوبة الرؤيا ويواجه مشاكل التنفس والبلع وتلعثم الكلام.

كما تتسبب عمليات البوتكس الفاشلة في تصلب الوجه كأن صاحبه مصاب بشلل، حيث يفقد القدرة على إبداء أي تعبير ويبدو جامدا في كل الحالات والمشاعر، أو تهدل الجفون أو الظهور بحاجبين مرفوعين بشكل مخيف بسبب زيادة الحقن عن اللازم بين الحاجبين مما يتسبب في ارتخاء تلك المنطقة تمامًا والهبوط ببداية الحاجبين مع بقاء بقيته في مكانه.

وهو ما حدث مع بعض المشاهير بعد عمليات بوتكس فاشلة ومن بينهم النجمة الأمريكية الشهيرة نيكول كيدمان، والممثلة كورتيني كوكس بطلة مسلسل “Friends” الشهير، ومن الفنانات العربيات اللاتي كشفن عن خضوعهن لعمليات بوتكس غير موفقة الفنانة ميسرة والفنانة حورية فرغلي.

ومؤخرا، نشر موقع “نيو بيوتي” 7 علامات، نقلا عن جراح التجميل الأمريكي ستيفن جرينبرج، يمكن أن تستشف من خلالها أنك على وشك الوقوع في الكارثة إذا أقدمت على حقن وجهك بالبوتكس في مكان مجهز أو لدى طبيب غير مؤهل، وهو ما يستوجب عليك الهرب فورا.

العلامة الأولى هي أن تجد الغرفة الخاصة بالحقن متسخة، فتعقيم الإبرة ونظافة غرفة الحقن من الأمور الأساسية لضمان سلامة المريض.

العلامة الثانية هي أن يكون الحاقن غير حاصل على ترخيص، فلا ينبغي أن تسمح لممارس غير مرخص أن يقوم بحقنك، أو أي طبيب في تخصص مختلف عن الجراحة التجميلية أو الجلدية.

العلامة الثالثة هي أن تكون خيارات المنتج محدودة بالمكان، فهناك مجموعة مختلفة ومتنوعة من منتجات الحقن المصرح بها، والتي يمكن للمريض أن يختار العلامة التجارية التي يطمئن لها من بينها.

العلامة الرابعة هي ألا يكون الحاقن متخصص في حقن الوجه وهو ما يجعل هناك مخاطرة كبيرة قد يكون ثمنها تغيير غير طبيعي في ملامحك.

إذا صادفت العلامة الخامسة فلا تكن سعيدا، فوجود خصم كبير على ثمن العملية مدعاة للقلق، وغالبا ما ستدفع أضعاف ما دفعته في الجراحة، إذا ما اضطررت للعلاج حتى تعود لما كنت عليه قبلها.

العلامة السادسة هي اقتصار اهتمام الطبيب على الحقن والانتهاء منك، وعدم مناقشة مخاوفك وأهدافك التجميلية وكيفية العناية بوجهك بعد الحقن والحفاظ على ما حققه البوتكس لأطول فترة ممكنة.

وأخيرا إذا بدا لك الطبيب غير واثقا أو مهتزا أو عديم الخبرة فاهرب على الفور.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.